-->

 ننتظر تسجيلك هـنـا

{ إعلانات رَحيقْ الشْوُق اليَوُميَة ) ~
..{ :::فعاليات رَحيقْ الشْوُق :::..}~
 
 



إضافة رد
#1  
قديم 12-31-2020, 06:19 AM
مشرف عام
بنت الاكابر غير متواجد حالياً
 عضويتي » 11
 سجلت » Dec 2020
 آخر حضور » ()
مشَارَڪاتْي » 174
 مُڪإني »
الاعجابات المتلقاة »
الاعجابات المُرسلة »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
آلعمر  »
آلديآنة  »
آلحالة آلآن  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » بنت الاكابر is on a distinguished road
مشروبك fanta
نظآم آلتشغيل  »
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  »
قناتي mbc4
اشجع
مزاجي 536870912

اصدار الفوتوشوب : My Camera:

افتراضي تفسير حديث آية المنافق ثلاث



تفسير حديث آية المنافق ثلاث

أورد البخاري في صحيحه في كتاب الإيمان باب علامة المنافق، قول النبي صلى الله عليه وسلم: (آية المنافق ثلاثٌ: إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤْتمن خان)،
وقد اختلف العلماء في سبب إلحاق البخاري لحديث آية المنافق ثلاث لكتاب الإيمان، فمنهم من قال أنّ المعاصي تُنقِص الإيمان، كما إنّ الطاعة تزيد الإيمان، ومنهم من ذهب إلى أنّ النفاق علامةٌ على عدم الإيمان، فناسب ذكر الحديث في كتاب الإيمان، أو إنّه ذكره في باب الإيمان حتى يُعلم أن بعض النفاق كفر، وبعضه الآخر ليس كفراً،
والمقصود في قوله: (آية المنافق ثلاث)؛ فالآية: هي العلامة، وإفراد كلمة آية إمّا أن المراد منها الجنس، أي إن أيّ علامةٍ من الثلاث المذكورة في الحديث تدل على النفاق، أو إنّ علامة النفاق لا تحصل إلا باجتماع الخصال الثلاث، والأوّل أنسب لمنهج البخاري،
وقد ذهب العلماء في تفسير حديث آية المنافق ثلاث إلى خمسة أقوال:

القول الأول: إن المقصود بالحديث هو تشبيه المسلم المتّصف بهذه الأخلاق الذميمة بالمنافق، فالحديث على سبيل المجاز، لا على سبيل الحقيقة، وهذا ما قاله النووي.

القول الثاني: إن المقصود بالنفاق في الحديث ما تعلّق به العمل، وليس النفاق الاعتقادي، وهذا ما قاله الإمام القرطبي، ورجّحه ابن رجب، وابن حجر العسقلاني، وهو أرجح الأقوال.

القول الثالث: إنّ لفظة النفاق كان المقصود منها الإنذار، والتحذير من ارتكاب هذه الخصال، وهذا ما قاله الخطّابي.

القول الرابع: إنّ المقصود بالحديث هو الشخص الذي أصبحت هذه الصفات من سجيّاته، وخُلقه الدائم، لأنّه اعتادها، وتهاون بها، وكأنه استحلّها، ومثل هذا يغلب عليه فساد الاعتقاد.

القول الخامس: ليس المقصود بالحديث المسلمين، وإنّما المنافقون الحقيقيون الذين كانوا في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم، ولكن ضعَّف هذا القول ابن رجب.

إذا حدّث كذب

الكذب عملٌ مذمومٌ، وصفةٌ رذيلةٌ من صفات المنافق وشُعب الكفر، وهو دليل على ضعف النفس، وانعدام الثقة، وحقارة الشأن، وهو خُلقٌ ساقطٌ بغيضٌ إلى الله تعالى، وإلى رسوله الكريم، وإلى الفِطَر السليمة الصادقة، يأباه الشرفاء، ويمقته العقلاء، يُهين أصحابه، ويُذلّهم، وهو سبب كل بلاء، فهو السبب في صدّ الناس عن الدين، وتكذيب الأنبياء، وقد ذكره النبي في حديث (آية المنافق ثلاثٍ) للتحذير منه والابتعاد عنه، ويمكن علاجه بما يأتي:
تعريف الكاذب بحرمة الكذب وشدّة عقابه.
تعويد النفس على تحمُّل المسؤولية وقول الحق، حتى لو كان في الصدق مشقّة على النفس.
المحافظة على اللسان ومحاسبته.
استبدال مجالس الكذب وفضول الكلام، بمجالس الذكر وحلقات العلم.
العلم بأنّ الكاذب متّصفّ بصفةٍ من صفات المنافقين، وأن يستشعر أن الكذب طريقٌ للفجور، وأن الصدق يهدي إلى الجنة.
تعويد الأطفال منذ الصغر على الصدق قولاً وفعلاً.

إذا وعد أخلف
إن من صفات المنافق أنّه إذا وعد أخلف،
وهو على نوعين:
النوع الأول: أن يعدَ شخصٌ شخصاً آخر، ويكون في نيّته أنّه لن يفي بوعده، وهذا أسوأ أنواع الإخلاف بالوعد، ومثال ذلك ما ذكره الأوزاعي: "لو قال: أفعل كذا إن شاء الله تعالى، ومن نيّته أن لا يفعل كان كذباً وخُلفاً".
النوع الثاني: أن يعدَ شخصٌ شخصاً آخر، ويكون في نيّته أنّه سيفي بوعده، ثم يبدو له أمرٌ معين، فيخلف بوعده من غير عذرٍ له في الخلف.

إذا أؤتمن خان

تعتبر خيانة الأمانة من علامات النفاق العملي التي ذكرها النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديث آية المنافق ثلاث، وخيانة الأمانة غير محصورةٍ في الودائع والأمور المالية فقط، ولكنها شاملةً لكلّ أنواع الخيانة القولية أو الفعلية، كإفشاءٌ الأسرار ونحو ذلك مما يؤتمن عليه الإنسان في تعامله مع من حوله، وقد حذّر القرآن الكريم من الخيانة، ونهى عنها في قوله تعالى: (فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ)،
وهناك صورٌ للخيانة يجب الابتعاد عنها، لأنها تدلّ على عدم اكتمال الإيمان، كالخيانة بين العبد وربه، وتكون في العبادات والطاعات، والخيانة بين العبد وغيره من البشر، وتكون في مختلف صور المعاملات.

صفات المنافقين
أخبرنا الله -سبحانه وتعالى- عن صفاتٍ أخرى للمنافقين -غير الواردة في حديث آية المنافق ثلاث- لنبتعد عنها، ونتجنّبها، ومن هذه الصفات؛ المكر، والخداع، والاعتداء على الناس، والتكاسل، والتثاقل عن الصلاة، والغفلة، وقلّة ذكر الله تعالى، والرياء في الأعمال، فالرياء يدخل في صلاة المنافقين، و في صدقتهم، وحتى في ذكرهم لله تعالى، والتذبذب وعدم الثبات، فهم متردّدون أحياناً مع المؤمنين، وأحياناً أخرى مع الكافرين، فهم لا مع أهل الحق، ولا مع أهل الباطل، إنّما يتنقّلون مع من رَأوْ معه المصلحة والأمان والانتصار، سواء مؤمن أو كافر
.



 توقيع : بنت الاكابر

عاصفة الاحزان[SIZE="7"][COLOR="Magenta"][/COLOR][/SIZE]

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع